هوس الشهرة وركوب التريند .. يستغلون ابناءهم لتحقيق الشهرة

تحقيق - ليال الشيبي


هوس الشهرة هو حب الظهور ولفت الانتباه وهو «هوس» نابع من عقدة نفسية اجتماعية سلوكية تغذت بتربية خاطئة ومحيط اجتماعي يهمه الفوز بالمكاسب على حساب القيم، وأصبح حب الظهور رغبة جامحة يحملها صاحبها المهووس بالكبر والاستعلاء واحتقار من هم دونه، ظاهره الهوس زادت في السنوات القليلة الأخيرة وساعد على ذلك وجود  السوشيال ميديا حيث تمكن الأشخاص من عمل أي شيء لجمع أكبر عدد متابعين والربح المادي من ورائهم، مستهدفين اثارة الراي العام.  

اباء يستغلون أطفالهم لتحقيق الشهرة 

اشارت د. شيماء اخصائية النفسية ادمان الشهرة   يدمر كل شي يمكن ان تنضرب علاقته بأبنائه عندما يشارك كل شي وكثير من الإباء يضع ابناءه داخل هذا المجال من غبر رغبة الأطفال وهذا الشي يؤثر عليهم نفسيا ف من حقه ان يعيش كبقية الأطفال بأمان وراحة نفسية شي محزن طفل مشهور وعمره سنتين!

واشار المحامي خالد ان هناك أمور تهدد استقرار حياة الأطفال وانتهاك حقوقهم وذلك من أجل الشهرة أو التكسب المادي أو لزيادة عدد المتابعين لدى برامج التواصل الاجتماعي (Social Media) والنظام كفيل بحماية الطفل من هذا الاستغلال حيث نصت المادة (23) من نظام حماية الطفل بأنه يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على (سنتين) وبغرامة لا تزيد على (مئة) ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من قام باستغلال الأطفال 

واشارت امل يونس طالبه في جامعة طيبة ومتابعة لسوشيال ميديا، ان كثير من الأطفال للأسف يتعود على هذي الشهرة وفي حين الناس لا يهتموا به او يلتفتوا له يشعر بالحزن وهنا تتأثر نفسية الطفل وتتدمر وهذا كله يرجع للام والأب اتقو الله ف ابنائكم كقول الرسول صلى الله عليه وسلم (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته)

ظروف وأسباب

واكدت د. الصمادي ان من بعض الاسباب التي تدفع الشخص لهوس الشهرة ‏ هو التعلق بالدنيا بشكل كبير حيث أصبحوا يرو الدنيا انها هي الحياة الحقيقية فهذه واحد من الاسباب المجتمعية التي تدفع الأشخاص إلى السعي وراء الشهرة واكتساب قيمتهم منها وارتباط قيمة الإنسان بالأشياء التي يملكها ‏أصبح لديهم نظرة مادية ونظرة سطحية للأمور  ‏وهذا معتقد نفسي يعاني منه الكثير من المراهقين و البالغين

‏ ‏ويرى بعض المراهقين انه مشاهير السوشيال الميديا لديهم حياة كاملة خالية من المشاكل وهذه النظرة غير واقعية لأنه فقط يرى جزء واحد من حياتهم في بالتالي يعتقد الشخص إذا صار مشهور تقل مشاكله وضغوطه في الحياة وأيضا يعتبر وسيلة هروب الشخص من مشاعر مؤلمة او طفولة غير سوية او اب وام غير متفهمين او غير مرغوب في البيئة التي يعيش فيها 

وأكدت د. ملاك اخصائية الاجتماعية عندما يصل الانسان الى الهوس في حاجته العاطفية يصل لمرحلة المرض النفسي حب الذات والشعور بالحاجة الملحة الى الالتفات والانجذاب الشخصية فالحاجة العاطفية والاجتماعية غريزة لدى الانسان في حدود الطبيعة ولكن زيادتها التي تفوق المعقول فهذا يصنف تحت المرض النفسي.

جنون الشهرة

واشارت د. الصمادي ان أكثر سبب نفسي منتشر بين المشاهير ان النجاح أصبح محصورا على اللايكات والمشاهدات مما تجعل نظراتهم غير واقعية في الشهرة اغلبهم لديهم إضرابات في الجهاز العصبي بسبب المشاكل والقلق من مؤثرات داخلية او خارجية، حيث أضافت د. خواجي ان من اكتر الاضرار التي نسبت فيها الشهرة ازدياد حالات الطلاق وضعف العلاقات الإنسانية بسبب تضخم النرجسية التي تصيب المشهور

فاليوم نجد الاغلبية من المشاهير تم انفصالهم بالطلاق بعد زواج دام سنوات وذلك بسبب تمسكهم الزائد بالشهرة وبالتالي أصبح اطفالهم في تشتت وضياع وتفكك، فبعض العائلات اصبحت في صراع مع ابنائها بسبب هوس الشهرة فالأبناء يريدون ان يصبحون كالمشهور او كالمشهورة وبالتالي يصبح هناك ضعف وقُصر في الروابط الاجتماعية وحصول نزاعات وانعدام الراحة والطمأنينة.

القانون والعقوبات

وعلى الصعيد الاخر افاد المحامي خالد فيما يخص العقوبات المفروضة على من تجاوز للأساليب الاحتيالية لمجرد تحقيق الشهرة العقوبات التي يترتب عليها يعاقب كل من يخالف أيا احكام النظام أو اللائحة بواحدة أو أكثر من العقوبات الآتية

الإنذار غرامة لا تزيد على (1.000.000) مليون ريال. / إيقاف مزاولة التجارة الإلكترونية مؤقتًا أو دائمًا / حجب المحل الإلكتروني -بالتنسيق مع الجهة المختصة- جزئيًّا أو كليًّا، مؤقتًا أو دائمًا. ويقول السهلي عقوبة اثارة الراي العام والفتنة بغرض الحصول على أكبر عدد من المتابعين والحصول على الشهرة بأي طريقة كانت إنتاج أو إعداد أو إرسال أو إعادة إرسال كل ما من شأنه إثارة الرأي العام والمساس بالنظام العام، عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي أو الشبكة المعلوماتية جريمة معلوماتية يعاقب مرتكبها بالسجن مدة تصل خمس سنوات وبغرامة تصل ثلاثة ملايين ريال.

النصائح

وأشار الأستاذ خالد انصح جميع المتابعين لا تجعلون من الحمقى مشاهير فإن جميع ما يدور أمامكم في الجوالات او التلفاز هو عبارة عن سلع تجارية لا توجد مصداقية بذلك فهنالك من المشاهير من يعلن عن منتج واحد صادر من عدة شركات منافسة لبعضها البعض ويذكرون بأن المنتج مضمون وغير مقلد ولا يوجد مثله بالسوق أين المصداقية وانت تعلن لمنافس له أيضا؟ 

كما أكد خالد ان لا تنخدع بالإعلانات المزيفة فلا يستحق الشهرة الا اهل العلم والمعرفة والابتكار ولدينا نماذج كثيرة لشبابنا يستحقون الشهرة لما قدموه للوطن والشعب. ونصحت د. شيماء نصيحة انصح الناس الذين لديهم هوس الشهرة ان يرى الحياة الواقعية

وتقبل الحياة الواقعية وحاول قدر الإمكان أن تبتعد عن فكرة  ‏وجود شخص لديه حياة مثالية وخالية من المشاكل لا يوجد حياة هكذا وإن أظهر غير ذلك ابني نجاحك بنفسك بعيدا عن الأضواء قدر الإمكان وافهم سبب وجودك في الحياة وأشتغل على نفسك وحياتك  فطريق الشهرة غالبا هو طريق مهلك ومتعب طريق يؤدي إلى ضياع الشخص نفسه وضياع أحلامه وإن كان ليس في البداية فقد تكون النهاية 

 وأيضا اشارت  د: خواجي  طور من نفسك وأظهر علمك ومواهبك للناس من خلال محتوى نافع وهادف وستصل للشهرة عبر الجهد والكفاح لكن احذر أن تكون الشهرة هي هدفك ورسالتك الوحيدة في الحياة 

ختاما .. ابحث عن المجد والشهرة والمال والمنصب، ولكن بطريقة أكثر شرعية ابحث عن الحقِّ ويكفيك وانصح من بات من مشاهير السوشيال ميديا والمتابع عالميا الابتعاد عن النرجسية، والسيطرة على الذات للاستمرار بالنجاح والتقدم على وتيرة جيدة تضمن استمرار النجاح.





تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.