وصية النبي..بنو شيبة ورثة مفتاح الكعبة وسدنتها .


تقرير- ليال الشيبي 

"عائلة بنو شيبة" تحمل شرفا لا يعلوه شرف اختصها الله بحمل مفتاح الكعبة المشرفة حتى يوم القيامة.. انهم أبناء بني شيبة وبني طلحة الذين يطلق عليهم سدنة الكعبة وهم الذين اعاد إليهم الرسول صلي الله عليه وسلم مفتاح الكعبة بعد فتح مكة تنفيذا لأمر الله..

خذوها يا بني أبي طلحة خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم".. كان هذا وعد النبي لـ "بني شيبة الذين توارثوا مفتاح الكعبة المشرفة وسدنتها  منذ أكثر من ستة عشر قرنًا حتى يومنا هذا.

فيقومون بالعناية بالكعبة المشرفة و بشؤونها من فتحها وإغلاقها، وتنظيفها، وغسلها، وكسوتها، وإصلاحها كما تشتمل ‏سدَّنة الكعبة على كسوة الكعبة و إصلاح أي تمزق قد يحدث في الكسوة وكل ما يتعلق بأمور الكعبة.

يتم غسل الكعبة المشرفة مرتين في السنة خلال العام الهجري وتكون المرة الأولى عند بداية شعبان اما المرة الثانية فتكون في الخامس عشر من شهر محرم ، تغسل بماء زمزم ودهن العود وماء الورد وتعطر بدهن العود الثمين .

مفتاح الكعبة مصنوع من الحديد، يبلغ طوله حوالي 35 سم، وتم تغييره وتحديثه عدّة مرات خلال العصور الإسلامية المختلفة أما في الوقت الحالي فصنع قفل الكعبة ومفتاحها من مادة النيكل المطلي بالذهب عيار 18.

‎يحتفظوا ال الشيبي بمفتاح الكعبة في كيس خاص تمت صناعته يدويًا في مصنع كسوة الكعبة من ذات خامة القماش التي تصنع منها الكسوة، ويبقى هذا الكيس في مكان آمن في بيت كبير السدَّنة، وبعد وفاته ينتقل الكيس وبداخله المفتاح إلى كبير السدَّنة الذي قد أيدوا العائلة إبقاءه معه فهو في عهدتهم إلى يومنا هذا حتى قيام الساعة .


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.