تكنولوجيا التعليم


بقلم: ليال الشيبي

lolo-1231@hoymail.com


ماذا لو لم توجد التكنولوجياماذا لو أغلقنا اعيننا لعدة ثواني ولم نجد التكنولوجيا كيف سيصبح حالنا! سنجد حياة خالية تماما من أي تقدم او تطورالتكنولوجيا ليست نظرية بقدر ماهي تطبيقيةالتكنولوجيا التعليمية تعيد تشكيل حياتنا ومفاهيمناالتعليم التكنولوجي رحلة متكاملة لمستقبل طموح""يقول تشارلز هوبان (ان تكنولوجيا التعليم هي عباره عن تنظيم متكامل يضم العناصر الأتية: الانسان، الآلة، الأفكار، والآراء، أساليب العمل، الإدارة، بحيث تعمل جمعيا داخل إطار واحد "


جميعنا أدركنا في الآونة الأخيرة عن أهمية التكنولوجيا التعليمية للطلاب والمعلمين ونموها السريع وتطورها الحديث وكيفه اختلاف تأثير الدراسة علينا من خلال جائحة كورونا؟في الحقيقة انه لم يتغير ولم يتأثر، فهي اتاحت إمكانية التعليم عن بعد من خلال إعطاء المحاضرات التعليمية والدروس عن بعد دون الحاجة الى ذهاب إلى مقر الدراسة بعينه.فإن اهم ما يميز التكنولوجيا التعليمة بأنها اُتيحت لجميع فئات المجتمع، حيث أصبح تبادل ووصول المعلومات بشكل أسرع بخلافالمؤسسات التعليمية التي تركز على فئة معينه من المجتمع.


عالج التعليم عن بعد بعض المشاكل كخجل الطلاب من المشاركة أثناء الدرس حيث منحهم الثقة في النفس وساعد الطالب على طرح آرائه وافكاره دون قلق او خجل.كما ساهمت التكنولوجيا في تزويد  عدد من المهارات المهمة لدى الطالب كمهارة المشاركة والتعاون مع الطرف الاخر ومهارة التواصل وكذلك مهارة إدارة الوقتساعدت التكنولوجيا التعليمية على ابتكار عدة طرق لقياس تقدم نمو العملية التعليمية لتبسيط المعلومات وترسيخها في عقل الطالب بطريقة تضمن بقائها لفترة أطول مقارنةً بالطريقة التعليمية التقليديةحيث صبح اعتماد الطلاب على الوسائط المتعددة في توضيح المعلومات والرجوع لها عند الحاجة اليها في أي وقت وأي مكان.


تعد فكرة استمرار الدراسة التعليمة عن بعد ناجحة؟ نعم بالتأكيد فهي وفرت فرص للتعلم عبر الانترنت الذي من شأنه أن يفيد في تسريع معدل سير عملية التعليم وانخفاض التكاليف المرتبطة بالمواد التعليمية.مما جعل التكنولوجيا العلمية مثمرة وأكثر مرونة وسلاسة .من ضوابط التعليم الالكتروني توفر أنظمة لتحقق  من هوية المتعلم , توفر البنية التقنية اللازمة لتنفيذ برامج التعليم والتدريب الالكتروني , وجود نظام تنبيهات الالكتروني لتنبيه المتعلم على المهام المطلوبة بشكل مستمروفي الختام نقول: التفوق في مجال العلم والتكنولوجيا يعزز شعور الفخر بالوطن.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.